سياسة

في حكومة العثماني.. كتاب دولة يتحولون إلى "موظفين أشباح" يأكلون السحت

07/08/2019 11:56
آذار
رغم مرور أكثر من سنتين على تعيين حكومة العثماني إلا أن العديد من كتاب الدولة، معظمم نساء، لازالوا مجرد "موظفين أشباح" ولا يقومون بأي عمل سوى أنهم يأكلون "السحت" في شكل رواتب سمينة في آخر كل شهر.
 
 والسبب، يقول مصدر مطلع ل"آذار"، هو أن الوزراء الذين يعتبرون بنص القانون بمثابة "كفلاء" كتاب الدولة رفض معظمهم أن يمنح التفويض لهؤلاء الكتاب لتدبير القطاعات التي عينوا من أجل الإشراف عليها.
 
المثير أكثر هو أن لائحة كتاب الدولة الذين يأكلون "السحت" تتضمن أيضا أسماء من البيجيدي، فيما تساءل مصدر "آذار" عن الجدوى من تعيين كاتب دولة دون أن يمنح له أي تفويض.
 
أكثر من هذا فقد ذكر مصدر "آذار" كيف أن هذا الوضع الشاذ أفرز مفارقات عجيبة أصبحت معها صلاحيات مدير مركزي،  يشتغل تحت امرأة كاتب دولة، تفوق صلاحيات كاتب الدولة نفسه.
 
إلى ذلك، توقع مصدرنا أن يعصف التعديل الحكومي المنتظر بجميع كتاب الدولة أو بمعظمهم بعد أن أصبحوا جزءا من المشكل لأن إحداث هذه المناصب كان، في الأصل، بهدف إرضاء بعض "الخواطر الغاضبة" ليس إلا.   
 
يذكر أن كتاب الدولة يحضرون المجالس الحكومية التي يرأسها رئيس الحكومة لكنهم لا يحضرون المجالس الوزارية التي يرأسها الملك.
 
 
 
 
إقرأ أيضا

الوافي : الديبلوماسية الرسمية مجندة بكل مكوناتها للدفاع عن القضية الوطنية

برلمانيون لبوريطة: بلغ جلالة الملك أن العمراني لا يمثله

في ضيافة البيجيدي.. السفياني يحذر من "الخطر الصهيوني" على المغرب ويذكر الصويرة بالاسم

هكذا "بهدل" ولد الرشيد نزار أمام قادة حزب الاستقلال

مولاي هشام ينشر صورة مع والدته ويهديها أطروحة للدكتوراه في العلوم السياسية

في عهد نزار.. حزب الاستقلال يشرع في "بيع" تاريخه

وزير استقلالي سابق يجرجر حزبه أمام المحاكم

بلدية صفرو.. الرئيس في مأزق والعامل يرفض التأشير على إقالة 8 مستشارين

بحضور العثماني.. "عاش الشعب" تهيمن على اجتماع الأمانة العامة للحزب

في افتتاح البرلمان من طرف الملك.. هكذا عاش بنعزوز لحظات عصيبة